الرئيسية / اخبار الفهود / حمى الانتقالات تزيد المشهد الكروي في الفهود سخونة

حمى الانتقالات تزيد المشهد الكروي في الفهود سخونة

كتب/ نافع علوان الشاهين:

كنت وللعام٢٠٠٠مولعاً بمتابعة كرة القدم المحلية والدولية وكنت حريصاً على متابعة الصحف والمجلات الرياضيه على شحتها واحياناً استمع للمذياع للظفر بنتائج البطولات العالمية واسجلها في سجلات خاصة محفوظ بعضها لديّ وكانت نكهة المتابعة ولذة المنافسه وحلاوة التشجيع ممتعة وتزيد البطولات ندية وحماسة ولكنها كانت تخلو من التخوين والتسقيط والتطاول.
والانتقالات يومذاك كانت سلسة وسهلة وكثيرة ايضاً فاتذكر ان الاخ فاضل حسين غريدل لاعب الكرامة الشهير اسس فريق السلام بداية عقد التسعينات من مجموعة من لاعبي القادسية ولاعبي المنتصر.
وانضم لاعبي فريق الرسالة (الغي بداية التسعينات) لفريقي الاحمدي والقادسية وتأسس فريق القدس بلاعبي السلام ولعب نجم الاحمدي واثق داخل طاهر لفريق القادسية ولعب عبد الله نعيم نجم السلام مع القادسية وانتقل نجوم من الشباب للمجد وبالعكس وبسلاسة وتأسس فريقي الصداقة والشهيد واقتسموا لاعبي المنطقة وبسلاسة ايضاً.
وهكذا كانت الانتقالات تمر سريعاً وماشاهدته مؤخرا في خضم حمى الانتقالات وجود بعض المنغصات امام ارادة اللاعبين لثنيهم عن الانتقال لاندية يعتقدون بوجود فرصتهم معها .
فاقول وان كنت بعيداً عن الوسط الرياضي ان الانتقالات شئ حضاري يزيد المشهد الكروي سخونة ويؤمن توازن الفرق ليزيد التنافس ويعطي للاعبين فرص لبيان مهاراتهم وسط الساحه بدلاً من دكة الاحتياط وهي ايضاً فرصة للمدربين وللفرق التي هجرها لاعبوها لبيان خبرتهم في توظيف الخط الثاني ليحل اساسياً بعد ان انهكته دكة الاحتياط.
وستكون في السنوات القادمة الانتقالات سلسة وبلا منغصات لان الرياضيون سيتفهمون جدواها حينذاك واملنا ان يتقبلها الرياضيون اليوم بروح رياضية كما يفترض ولايضعوا العصا في دولاب التنقلات ويبتعدوا عن المهاترات الكلامية عبر الفيس بوك وليباركوا لمن انتقل مادام سيكون معهم في ساحات الملاعب.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .