الرئيسية / الخالدون / حسن شعير العمري من ملذات الغرب الى جنات النعيم

حسن شعير العمري من ملذات الغرب الى جنات النعيم

 

بقلم: نافع علوان الشاهين 

حسن شعير العمري

ابن مدينتي(الفهود)مهاجر مجاهد

شعباني مقاوم

رفحاوي ابي

عاش سنواته بعد( رفحاء)في استراليا

متنعما بالحياه الهادئه

في بلاد لاتنقطع فيها الكهرباء

ولاياخذون السياره سخرية

ولاتسمع فيها صوت الانفجارات

ولايقتل احدهم الاخر على هويته وعرقه ودينه

وكنا نعتقد انه نسي العراق وتناساه وتنعم في الغرب

ولن ولم ولا يعود اليه مجددا

ولكننا فوجئنا به وهو يشد نطاقه ويحمل رشاشه

ملبيا الله اكبر حي على الجهاد

منعشا في ذاكرته نداءات انتفاضة شعبان

الله الله اكبر بركان الثورة تفجر

ليجد نفسه بلا وعي في مقدمة الصفوف هاتفاً

ياحبذا الجنة واقترابها طيبة وبارد شرابها

فعاد الى الفهود

عريسا

وبدلة زفافه علم بلاده

وعروسه الجنه

بعد ان لقن الدواعش دروس ودروس

فهنيئا له الشهاده

وحشره الله مع من تولاه محمد واله محمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .